تمثالا ممنون العمالقين


تمثالا ممنون العمالقين

في القرن الرابع عشر تم بناء معبد في منطقه طيبه الغربيه بمصر وذلك تخليدا لذكري الملك “امنحتب الثالث” وهو احد ملوك

الاسرة الثامنة عشر والتي تعتبر اقوي اسره حكمت مصر في التاريخ القديم .

وللاسف لم يبقي من المعبد اي اثر غير تمثالين اطلق عليهم عملاقا ممنون وذلك بسبب كبر حجمهم حيث يصل ارتفاع كل

منهم الي عشرين متر تقريبا .

كما هناك اعتقاد عن حقيقه تمثالا ممنون ان التمثالا ما هما الا تجسيد للملك “أمنحتب الثالث ”

نتيجة بحث الصور عن تمثالا ممنون

يوجد تمثالا ممنون العمالقين في فناء واسع شاهدين علي ما حدث للمعبد وكيف ادفن تحت الرمال فلم يتبقي من المعبد

الذي بني لتخليد ذكري الملك “امنحتب” شيء يذكر سوا لوحه من الحجر الرملي والتي تكون خلف هذان التمثالين

العمالقين .

سبب تسمية تمثالا ممنون بهذا الاسم

تم تسميه تمثالا ممنون بهذا الاسم ويرجع ذلك لوجود قصه شيقه وممتعه وراء هذا الاسم وكان ذلك في القرن الاول قبل

الميلاد حيث حدث ان تصدع احد التمثالين وهو التمثال الايسر او التمثال الشرقي وكان ذلك في عهد الاغريق فحدث انه

صدر من التمثال صوت وكانه صوت بكاء حزين وكان ذلك نتيجة لمرور الهواء من ذلك الشق الذى أحدثه الصدع

فعندما سمعوه الاغريق اعتقدوا انه صوت البطل الأسطوري “ممنون” التي تم قتله علي يد “اخيل” وكان ذلك في حروب

طرواده المعروفه والذي كان ينادي أمه آلهه الفجر “ايوس” وكان هذا يحدث كل صباح .

وكانت هذه الظاهره محل اهتمام الكثيره من الملوك الي ان قام الملك الروماني “هدريان” بقضاء عدة ايام بجوار تمثالا ممنون

وكان بصحبته زوجته الجميله “يبينا” وذلك للاستمتاع بالغناء الممتع الذي يصدر من تمثالا ممنون العمالقين .

كما اهتم ايضا الملوك علي مر العصور بتخليد ذكري لانفسهم عن طريق كتابه اسماءهم علي علي

تمثالا ممنون العمالقين .

 

أسطوره تمثالا ممنون

تعتبر أسطوره تمثالا ممنون والتي تروي حول هذان التمثالين لها اهميه خاصه ولكن مع تزايد الاسطوره والحكايات الي تحكي

عن تمثالا ممنون  قرر ملك من ملوك الرومان اصلاح الشقوق التي حدثت لتمثالا ممنون وفعلا توقف الصوت نهائيا وكان ذلك

في سنة 200 ميلاديا .

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق